ممنوع النقل أو إعادة النشر و من يفعل ذلك يعرض نفسه للدعاء عليه بالحرق بجاز
RSS

امسك هدية!

 
تساؤلات تؤرقني ، ليه الرجالة سمعهم بيتقل لما تيجي سيرة عيد الحب و الهدايا و الشوبنج و المشاوير؟
ايه العلاقة بين طبلة الودن والمحفظة؟
ليه بيفقدوا النطق فجأة أول ما تسئلهم زوجاتهم : ها حتجيبلي ايه في عيد الحب يا حبيبي؟
و كأنهم بينسوا العربي و يبصلك نظره معناها: الست دي بتقول ايه؟
و ساعات بتوصل لمرحلة فقدان في الذاكرة كليا :الست دي مين؟؟؟

 
 امبارح و قبل عيد الحب باسبوع لازم امهد و افرش الاسبوع بقدونس علشان افكر سي طهقان بالرومانسية و افتح قناة بين قلبه و جيبه ،يمكن يحن عليا و يجيبلي هدية زي المقروصين في ركبهم المخطوبين جديد
و دار بينا الحوار التالي:

طهقانة: (بمنتهى الاستمتاع )الله... اسمع بيت الشعر ده يا طهقان
:
أبَرْقٌ بدا من جانِبِ الغَورِ لامعُ===  أم ارتَفَعتْ عن وجه حبي البراقِع

طهقان:(وجه ممتعض)ايه الكلام المعقرب ده.. ايه فاقع و واقع ده!!
طهقانة: (بمنتهى الاحباط و الآسى) انت كده ، حابطني و باطتني طول الوقت وما عندكش اي قرون استشعار للرومانسية خالص
طهقان:  ( متحفزا )قرون ايه؟ هو انا صرصار!؟
طهقانة: (بربشة سريعة )عايز تقول انك مش عارف ان الفلانتين قرب؟ و انك لازم تجيبلي هدية تعبر بيها عن حبك ليا!
طهقان: (رافعا حاجبه الايسر)و ايه علاقة الحب بالهدية ؟!طيب ما عنتر كان بيحب عبلة حب مهول و مع ذلك ما جابلهاش هدية في عيد الحب
طهقانة: (واضعة يدها اليسرى في وسطها)
ليه ان شاء الله ؟؟ما هو جابلها 100 ناقة حمر و كتبلها 100نخلة في الساحل الشمالي
طهقان:( مشوحا بيده اليمنى)لا انت غلطانة اللي جاب الحاجات دي هو شيبوب
طهقانة
: ( تمد بوزها ) لا شيبوب قالها : افقعيلي عين و افقعلك عين و نعيش عور احنا الاتنين ،و بعدين انت عمال تلخبط في التاريخ علشان تفكس هدية الفلانتين ليه؟
ده انا حتى استعديت و اشتريت شمع احمر و ورد احمر و قلوب حمرا

طهقان : (
مستغرب )ايه جو الحصبة اللي عاملاهولي ده؟
طهقانة:( تتمسكن )علشان نحتفل بالفلانتين يا حبيبي
طهقان: (رافعا حاجباه )و بعدين شمع ليه ؟هو النور حيقطع ليلتها؟
طهقانة: ( بدأت تفقد الأمل )لا شمع للرومانسية و الغموض و كده
طهقان: (رافعا الجريدة منهمكا في القراءة  و قد وجد مخرجا من هذا المزنق)اساسا الفلانتين حرام ،و انا مش بحتفل بيه ..هيه
طهقانة: ( بدئت تجيب آخرها)مش لازم تحتفل بيه بس جيبلي هدية، و بعدين ما شم النسيم حرام و مع ذلك بتاكل فيه بيض مسلوق و ملانة و رنجة و فسيخ
و لا اكمن عيد الحب مافيهوش اكل؟
طهقان:  ( انفرجت اساريره )و الله فكرة  انتي اعمليلنا ليلتها طاجن فتة بالكوارع بصلصة حمرا و خلاص
طهقانة : ( مظهرة وجهها الآخر) انا حعملك تعويرة في دماغك و اسيح دمك و اهي برضه حمرا و خلاص
طهقان:حتضحي بيا في عيد الحب؟!
و قطع هذه المحادثة الرومنتيكية  صوت جرس الباب 
 
كل يوم  و في نفس الوقت يوصلنا دليفري من السوبر ماركت بحاجات بسيطة بس لا تقاوم مثل:
 حلاوة طحينية و قشطة و عيش فينو و شيكولاتة و زبادي بالفواكة و ..و.. و نقول لبتاع الدليفري احنا ما طلبناش حاجة و مع ذلك يصر ان اللي طلب الحاجات دي في التليفون ملاهم الكود بتاعنا
و بعد تفكير قصير، ندفع الحساب و ناخد الحاجة و نلتهمها في هدوء و سعادة
اتكرر الموضوع ده كذا مرة

و المرة دي بعد ما ضربنا المعلوم و حاسبنا على الطلبات و عملنا سندوتشات الحلاوة بالقشطة،  لقينا الباب بيخبط و فتحنا الباب لقينا ... (باب)
ايوة باب
باب طويل عريض عنده عنين و رجلين و طالعله عضلات في كل حتة  في جسمه شخص من اللي بيسموه بادي بيلدنج
و طبعا المواجهة كانت بين طهقان و(الباب)  و انا طبعا براقب الموقف من بعيد و انا ماسكة دليل الجريمة :سندوتش الحلاوة بالقشطة ( شمتانة شماتة السنين و التنين في البيسين)

طهقان: (بصوت متحشرج ) اي .. ايوة يا فندم؟!
الباب: (بصوت جهوري )حضرتك بتاخد الاوردر بتاعي كل يوم  ليه؟
طهقان: (رافعا حاجباه الى عنان السماء في بلاهة مفتعلة  ) اوردر ايه يا فندم ؟حضرتك هو في حد يقدر ياخد اوردراتك؟
الباب: (بصوت أكثر حدة) الاوردر بتاع السوبر ماركت..
طهقان: آه ...هو حضرتك اللي بتبعتلنا الحاجات الحلوة كل يوم؟ ( بابتسامة باهته)  هههههه و الله مش عارفين نشكرك ازاي؟ ده العيال بيـ ..... يقاطعه الباب قائلا:
الباب: ( يتحول فجأة الي طفل صغير زعلان ) حضرتك انا ببقى راجع من الجيم تعبان و جعان  و بطلب حاجات انقنق فيها ، تيجي حضرتك تاخدها  على الجاهز
و انا ابقى مش عارف اعمل ايه؟ (شوية و حيعيط طوب)
طهقان :  (متمسكنا) حضرتك حط نفسك مكاني
الباب: ( اكثر تمسكنا )طيب ما حضرتك تحط نفسك مكاني و تشوف حتعمل ايه؟
طهقان:  (بسذاجة )ما انا لو حطيت نفسي مكانك مش حعدي من الباب.
الباب:  ( بصوت جهوري ) نعم؟!!
طهقان: ( متداركا تهوره )  لا ابدا ده انا بقول الغلط مردود، نتصل بالسوبر ماركت و نغير الكود بتاعنا واضح انه اتلخبط مع الكود بتاعكم ،و كود عنوانا اتلخبط مع كود عنوانكم يقدر كودكم يتلخبط مع عنوان كودنا زي ما كودنا اتلخبط مع كودكم هههههههه
و تنتهي الازمة بالاتصال بالسوبر ماركت و تعديل كود توصيل الطلبات و يرحل (هاني) اه و الله طلع اسم (الباب) هاني ، ياما الاسامي بتشيل؟!

و بعدين دار بيننا الحوار التالي:
طهقانة :كويس انها جت على حد تعديل عنوان الراجل في السوبر ماركت و ما اخدش معاك تصرف رزيل
طهقان: (بعنترية)يعني كان ممكن يعمل ايه؟
طهقانة : ( بشماتة) كان ممكن يبطحك و يملا الريسبشن بدمك و يكملي مجموعة الاحمرات اللي اشترتها
طهقان: (باستعلاء) يا سلام .. ما يقدرش طبعا
طهقانة : ( بنبرة تهديد )ها حتشتري لي هدية في عيد الحب؟ و لا ابعت اغير عنوانا بعنوان (هاني) تاني في السوبر ماركت و اخليه يرجع يعمل معاك الصح؟
طهقان: (مستسلما )يمهل و لا يهمل
طهقانة : (بابتسامة منتصره )بركاتك يا هااااااني
ها ...حتجيبلي ايه بقى؟

طهقان : (غاضبا) حجيبلك واحد عسكري يقبض عليكي و يخلصني منك
طهقانة :دي حاجة تطهق بجد...

حكمة اليوم: يا مستنية هدية من جوزك في الفانطين ...عمرك ما حتفلطني

اوروفوار
كتبته لكم

68 comments

عودة الست انتوكة


عدت اليكم من جديد اعزائي القراء بعد طول انقطاع لادون بطعم جديد هو طعم الحرية

فهنيئا لكم الوطن الجديد و هنيئا لنا مصر...الجديدة

وللثورة ميزات عديدة -لا وقت لذكرها- و انما لها سيئة واحدة

الا و هي...

عودة الست انتوكة

فقد وصلت الى ارض الوطن بحمد لله - اه ما ربنا بيتحمد على كل حال -الست انتوكة خالة طهقان النان كونان

و الست انتوكة؛ كائن احادي الخلية ،عرفت تنفد من الجواز- او يمكن الجواز هو اللي عرف ينفد منها - و سافرت الى احد دول الخليج و اشتغلت ادارية في مستشفى كبير لسنين طويلة، و قررت ترجع مصر بعد الثورة ؛ لتبدأ ربيع عمرها في الحرية ،و تقصف ربيع عمري انا

و انا اشك انها من فلول الثورة المضادة ،بالتأكيد بين قوسين انديد

و طبعا لانها مالهاش شقة في مصر ؛ قررنا نستضيفها عندنا كام شهر لحد ما تأسس شقة و تستقر هي، حتى لو اتزعزع استقرارنا احنا مافيش مشاكل ،و كنت اتمنى يستضيفوها في بورتو طرة عشرة خمستاشر سنة على زمة التحقيق

و الست انتوكة ؛سيدة انيقة جدا، تتبع ارفع خطوط موضة الستينيات- حيث انقطعت بعدها عن متابعة عروض الازياء – و ذلك في لبسها و تسريحة شعرها و هي بجانب اناقتها كمان موزة اينعم موزة – بس قديمة شوية - تلعب الرياضة يوميا بانتظام ،و تلعب باعصابنا كذلك و تشجع فريق ريال مدريد و غزل المحلة (من ساعة ما اشترت ملايات المحلة و عجبتها)

و من افضل مميزاتها: انها بتعرف تعمل نسكافية بالبوتجاز

لا ده مش صنف جديد للنسكافية ،الفكرة انها كل يوم تحط اللبن و القهوة على البوتجاز و تروح تعمل أي حاجة، و ترجع تلاقي النسكافيه فار و غرق البوتجاز، و هكذا ابتكرت نوع جديد من المشاريب، و نضفي يا طهقانة او الطمي... واحد

و السيدة انتوكة امرأة منقطعة عن العالم الافتراضي، و لا تعلم عن الانترنت الا انه غير الانترية، (و لذلك ادون براحتي) و لكنها محبة لدرجة الشغف للمسلسلات العربية و التركية و السورية

كل يوم لازم تتفرج على مسلسل الساعة 6 على قناة كذا ،و الساعة 7 و نص مسلسل اخر على قناة تانية ،و تكون شافته قبل كده من سنة و تقعد تحكيلي اللي حيحصل، و بيبقى نفسي اسلمها للمجلس العسكري، او حتى اسلم نفسي علشان اخلص من شواية المسلسلات اللي بركبها يوماتي.

و الساعة 9 مسلسل اخر على قناه عاشرة ،و هكذا حتى الساعة 12 مساءا

تقوم بحركة رشيقة، تقفل التليفزيون و تقول: التلفزيون بايخ الليلادي نقوم ننام احسن

و تطفي الانوار ،و تغسل اسنانها ،و احنا قاعدين نبص لبعض مستنيين تضربنا بالشباشب و تقولنا :على سرايركم يا كلاب

صحيح يا أولاد اللي ماربتهوش الايام و الليالي تربيه الست انتوكة الفوللي

هي امرأة كلها حسنات، ماعدا عيب صغير تحت السجادة، لا يكاد يرى بالعين المجردة ،و هو غياب الحس الامني عندها لدرجة الاختفاء،

و مش ملاحظة ان في بنوتة صغننة عمرها سنتين دلوقت، لازم يتأمن البيت علشانها

فمثلا تدخل مدام كوارث البلاكونة و تحط كرسي جنب الجدار، و تقعد تتفرج على الشارع ،و فجأة تفتكر حاجة تقوم تعملها ،و تسيب البنوتة الصغيرة- خوخة اللي جت بعد دوخة- تتسلق الكرسي و تقف تتفرج على الشارع، و ربنا وحدة اللي ستر و ماوقعتش البنت زرع بصل في الشارع...يا اماااااااااااااااااا

و مرة فتحت زرار الغاز في البوتجاز، و عقدت تدور على الكبريت مالقتهوش فراحت تطلع ولاعة من شنطتها، دخلت الاوضة نسيت هي كانت رايحة تعمل ايه، قعدت تتفرج على المجلات و الغاز مفتوح ، الجيران خبطوا علينا و قالوا: انتم ناويين تنولونا الشهادة و لا ايه؟

....يا لهووووووي

و مرة مسكت السكينة بتقشر تفاحة، و سابتها على الترابيزة و قامت ،رجعت انا لقيت البنت بتلعب بالسكينة ،و الحمدلله ما غزتش اخوها ضبة و مفتاح . و بقيت نفسي ابعتها ليبيا تعمل بيكنيك و تاخد لون قنابل عجب...يا خراااااااشي

ده غير المشروبات الساخنة اللي بتحطها مدام كوارث هنا و هناك و ربنا بينجي البنوتة الصغننة من الحرق بلطفه

ولا الادوية المرمية في متناول الأطفال، و اللي غلبت ارفعها على رف او شوفونيرة مافيش فايدة ، و لذلك انا اشك انها تابعة لامن الدولة المحلول و انها واحدة من اهم كوادره ،مش بعيد لو فتشنا اوضتها نلاقي برنس زي بتلع عدولة

و امبارح فتحت حنفية البانيو علشان تاخد دش و طبعا نسيتها ،و راحت تتعاطى حقنة المسلسل و كانت الشقة حتغرق

هي دي الست اللي لازم نرشحها لرياسة الجمهورية يا جماعة ؛علشان تفتح الهاويس و تنساه و تغرق اسرائيل و نرتاح منهم هما الاتنين

و لان الفراغ وحش...لا تجد الست انتوكة تسليه بجانب المسلسلات غير حشر مناخيرها في كل حاجة فمثلا:

انتوكة:بتدي الشغالة كام؟ ليه كتير؟ماتستاهلش؟ يا عيني عليك يا طهقان فلوسك مرمية على الارض.... مع مصمصة الشفايف

انتوكة:هي صحبتك دي سايبة نفسها كده ليه؟ هي كام كيلو؟ لازم تخس، هي بتشتغل؟ ليه؟ و بتاع ايه ؟مع مصمصة الشفايف برضه

انتوكة: بتسيبي الاولاد يروحوا النادي لوحدهم؟ مش بتخافي من البلطجية؟ ازاي ؟ يا خبر...و طبعااااا مصمصة شفايف

و انا: ...يا دهووووووتي

انا خلاص بقيت بهرب بفتح الباء و الهاء و تشديد الراء

و الابلاتين لسع في الترالالي

و لا شك ان موتور مخي محتاج عمرة

و تعديت مرحلة الطهق لمراحل ابعد بعيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد و تقريبا تهت و مش عارفة ارجع

لذلك

اخواني القراء

انا من ورطتي هذه ادعوكم للنزول الى ميدان روكسي يوم الجمعة القادم للمطالبة

برحيل انتوكة

و نبعتها شرم او كفر الشيخ

و لتكن الجمعة القادمة هي جمعة التخليص او التخلص ماتفرقش

حكمة اليوم:

من راقب الناس مات كمدا و من راقب انتوكة مات عمدا

دي حاجة تطهق بجد

امضاء

82 comments

فرح الفورسيزون

امبارح لقيت سي طهقان جوزي داخل عليا و باين على ملامحة تعبيرات القط اللي بيدبر حاجة من ورا الجزار و مستني الفرصة انه ينقض على حتة عضمة، والفرحة حتنط من عنيه ،بس بيحاول يدعي الوقار و الجدية

و بيقولي:

طهقان: طلعيلي البدلة السودا و القميص الرمادي و الجرافات المقلمة يا طهقانة ؛علشان عندي فرح بكرة

طهقانة:فرح مين؟ و فين ؟و ليه ؟و ايه عندك دي؟ و مايكونش عندنا ليه؟

طهقان: ده فرح شاب زميلنا في الشغل، مسكين.. حيتجوز بكرة و عازمنا احنا زملاؤه في الشغل نقف جنبه و نواسيه في ليله زي دي

طهقانة:و حتروحوا تقروا على روحه ،و تاخدوا معاكم قرص و بلح ابريمي؟

طهقان: اهو..نعمل الواجب و خلاص

طهقانة:و ليه ما اجيش معاك؟

طهقان: بقولك عازم زمايله في المكتب، و الدعوة خاص، يعني حنبقى رجالة كلنا على الترابيزة

طهقانة:و باشمهندسة وفاء !!ماهي زميلتكم في المكتب مش معزومة؟

طهقان: مش عارف؟! يمكن اه و يمكن لأ

طهقانة:اممم.. يعني في ستات اهو

طهقان: ياستي الدعوة باسمي مش باسمي انا و انت، و بعدين انتي حتشبطي زي العيال الصغيرة؟!

طهقانة:ماشي.. ماشي ..و فين الفرح ده ان شاء الله؟

طهقان: في فندق الفور سيزون

طهقانة:نعم يا حبيبي؟ فور ايه؟ يا شيري؟ سيزون ..مش ده بتاع ابو برش اللي اسمه هشام طلعت؟ لا يا حبيبي.. ده فندق افراحه كلها هلس و مسخرة ،و مافيش اقل من الرقاصة (تينا) تيجي ترقص و (زعرور) يغني، مانتاش رايح

طهقان: الجنونة حتطلع بقى و لا ايه؟ انا مالي و مال الرقاصة اللوز دي،و لا كعبور ده؟! انا حروح اسلم و اقعد اشرب كاسين ،اقصد كبايتين شربات و تاني راجع

طهقانة:ماهو بص.. مانتاش رايح يعني مانتاش رايح، و الا ابطح نفسي عليك و تروح فيا ست شهور؟!!

طهقان: طيب اقعدي مع نفسك انتي كده ،و جهزي اللي قلتلك عليه و انا نازل رايح للحلاق يظبطلي شعري ،و ارجع الاقي كله جاهز،مفهوم؟!

و قبل ما ارد و لا اصد كان هابد باب الشقة وراه ،و سايبني اغلي في دمي و لا على باله

و بسرعة عملت اتصلاتي بزوجات زمايله في الشغل و فهمت منهم ان مافيش ولا واحدة رايحة، و ان الرجالة فهموهم انها عزومة رجالي

طيب و ايه العمل يا بت يا طهقانة ؟حتسيبيه يروح يضربله كاسين قال: شربات؟ و يتفرج على الرقاصة اللي بترقص اياه لكسكلياه من غير بنطلون برقبة و لا فانيلة برجلين و يجي، و انت قاعدة زي الكبة في البيت!!

لاممكن ابدا

فكرت و دبرت و التدابير على الله و جه يوم الفرح و دخل سي طوطو اخد دش و طوووول تقولوش هو العريس!! ، و طلع قعد ساعة يلبس ،و انا برة شامة ريحة البرفان فايحة من الاوضة، و قاعد يغني و يصفر لحن اغنية عبد الحليم( تخنوه و عمره ما خانكم)

يعني عقلة الباطن بيأنبه و لسانه بيفضحة

و خرج من الغرفة و كانت المفاجأة

تا را راااااااااا رااااااااااااا

طهقانة:اية رايك؟

طهقان: ايه اللي انت لابساه ده؟ انتي رايحة فين بالصلاة على النبي بلبس السهرة ده؟ مش انا قلتلك مش حينفع تيجي معايا و ان ده....

طهقانة:استني بس..(بدلال ممزوج بسنة استهبال) مين قالك اني رايحة معاك؟ انا معزومة على سهرة حريمي مع صاحباتي..

طهقان:(بشك و ريبة) صاحبات ايه و بتاع ايه؟

طهقانة:(بلهجة اقناع ) صاحباتي مراتات اصحابك اللي معزومين معاك في الفرح، اتفقت معاهم كلهم نتقابل في الفور سيزون في قاعة المطاعم، و نتعشى سوا كلنا على حسابك ، يادوب على ما انت تشرب كاس العذاب اقصد كاس الشربات نكون احنا خلصنا و نروح سوا كلنا

طهقان: عزمتيهم على حسابي ؟!!انت عارفة النفر يتكلف كام هناك؟

طهقانة:و ماله يا حبيبي ما انت حتتعشى هناك و لا انا ماليش نفس؟

طهقان:( يجز على اسنانه و يبرق بعنيه و الوان الطيف تتوالى على سحنته لون لون اخرهم الازرق)

طهقانة:(ببرائة متناهية)مالك يا طوطو ؟ المفاجأة معجبتكش

طهقان:(يخلع جرفتته و يفك زرار القميص) منك لله يا شيخة، امشي خشي جوه مافيش لا فور سيزون و لا فور كات ،و لا كونكت فور حتى

طهقانة:(بابتسامة خبيثة)ليه يا طوطو انت مش رايح؟

طهقان: لا مش متنيل (بصوت واطي يسمونه برطمة) ضيعتي علينا الليلة كان الواحد حيغسل عنيه و يشوف جتت تانية بدل الجثث اللي هنا

طهقانة: بتقول حاجة يا روحي؟




طهقان: (بصوت عالي) لأ مابقولش

طهقانة: كويس برضه ،اما الحق اتصل اعتذرلهم بقى،و اتصل بجاد يبعتلنا سندوتشات فول و طعمية و شكشوكة للعشا.

طهقان: بقى بعد الديك الرومي و الجمبري الجامبو , و القطط اللوكس تصفصف على فول و طعمية و سحلية

(مخدة طائرة تستقر في دماغي)

طهقانة: أأأأأأي....كده برضه يا طوطو؟

دي حاجة تطهق بجد

حكمة اليوم: قصقصي ريش طيرك لايروح الفرح من غيرك

اورفوار

امضاء

78 comments