ممنوع النقل أو إعادة النشر و من يفعل ذلك يعرض نفسه للدعاء عليه بالحرق بجاز
RSS

خروف..طهقان


اعزائي البلوجرية.. ازيكم عاملين ايه؟ يا رب تكونوا كلكم بخير و صحة و عافية و كل سنة و انتم طيبين بمناسبة عيد الاضحى المبارك، و يارب نكون كلنا على عرفات السنة الجاية.

و بهذة المناسبة السعيدة؛ حصل حاجة مش سعيدة ،ساهمت في اتساع رقعة الطهقان عندي من 4جيجا ل 120 جيجا ،و حصل تعديل لرامات الغيظ لدرجة مايعرفش عم توشيبا نفسه يعملها

و السبب.. ان سي الاستاذ طهقان جوزي -طيب الله ثراه -اتشملل و راح جاب خروف العيد بدري السنة دي قال ايه؟ علشان يتعلف اسبوعين قبل العيد و يتخن و يربرب و يتعمل عليه احلى شوربة و اجدع فته في بلوجر كله و ريحة التقلية توصل لجوجل و يجي يعزم نفسه عندنا

و طبعا لان ما ينفعش نسيب الاستاذ خروف عندنا في البيت؛ اقترح الاستاذ طهقان انه يسيبه عند البواب، و نبقى ننزله الاكل يوميا (فول بورد)

و يظهر اننا مش لوحدنا اللي فكرنا الفكيرة دي،لاني سمعت من كام يوم( كورال خرفان ) بيمأمئو في المنور و يظهر الجيران كمان سايبين خواريفهم عند البواب.

و يوم الجمعة بعد الصلاة سمعت دوشة و زيطة ،بصيت من البلاكونة؛ لقيت البواب عمال يصوت و يعيط و السكان ملمومين حواليه ،لبست و نزلت جري اشوف ايه الحكاية

لقيت البواب بيقول:و الله يا استاذ انا كنت رابطهم في ماسورة في المنور، و روحت اصلي ،ما اعرفش راحوا فين

الاستاذ جارنا :يعني ايه ؟اتسرقوا و لا هربوا؟

البواب:انا ايش عرفني؟! انا جيت لقيت باب الاوضة مفتوح ،و مافيش و لا خروف في المنور

الاستاذ جارنا: اكيد اتسرقوا،اصل مش ممكن يكون هربوا من الدبح ،و لا جالهم عقد عمل برة؟

البواب: ده انا حتى كنت معلمهم علشان ما يتلخبطوش، و محافظ عليهم على الاخر

طهقان:يعني كنت معلمهم العوم؟ و ايه الفايدة اهم راحوا

البواب: انا كنت كاتب اسم كل ساكن على الخروف بتاعه، يمكن لو حد لاقاهم يجيبهم

طهقان: يعني كنت كاتب اسمي على الخروف يا راجل؟ ده كلام؟ و بعدين انت كنت كاتب اسمي بس و لا رقم تليفوني كمان؟

الاستاذ جارنا: حد يكتب اسم بني ادم على خروف يا راجل انت ؟ ايه بتعملنا دعاية انتخابية على الخرفان؟

البواب: و انا اعمل ايه بس يا بيه؟ دول كانوا 6 خرفان خفت يتلخبطوا مع بعض

المهم معرفناش مصير الخرفان.هل ضاعوا و لا اتسرقوا ، و لا اذا كان حد خطفهم و حيطلب فدية شوالين رز للفتة و لا اذا كانوا اتفقوا مع بعض و اتنكروا و هربوا .و طلع كل ساكن شقته و هو يجر اذيال الخيبة

و في الشقة و انا حموت من الضحك، دار الحوار التالي:

طهقانة: و ايه العمل دلوقت؟ حندبح ايه يا طهقان في العيد؟ نمشيها بط بقى و خلاص؟

طهقان: ماينفعش يا طهقانة لازم حاجة باربع رجلين

طهقانة : ندبح بطتين،يبقوا اربع رجلين

و اللي جالي جالي بالضحك، و طهقان قاعد مفروس من اللي حصل و عمال يقولي: ايه اللي بيضحكك يا ست انتي

طهقانة: كل ما اتصور الخروف و هو بيجري في الشارع و اسمك مكتوب عليه افطس من الضحك

بقولك ايه يا طهقان بما انكم اسمكم زي بعض ما ندبحك و نضحي بيك انت و خلاص

طهقان: شكلي انا اللي حدبحك و اشرب من دمك تشيك بلود فريش

طهقانة : كده برضه؟ دي حاجة تطهق ....بجد

اوروفوار

امضاء

30 comments